آفاق اشتراكية وحزب الكرامة يتضامنوا مع العطار

مركز آفاق اشتراكية بالمحلة وحزب الكرامة بالأسكندرية في زيارة تضامنية لفلاح العمال

العطار متحدثاً — تصوير خالد حسني

كتب / رامز عباس -إيمان ناصر
أكد القيادى العمالي”محمد العطار” المعتصم حالياً بمكتب مخازن شركة مصر
للغزل والنسيج الكائنة بمينا البصل بالأسكندرية لوفد حزب الكرامة ومركز آفاق اشتراكية
عن إعتزامه مواصلة الأعتصام المفتوح حتي يتم إستصدار قرار إعتماد سفره
وقال العطار “أطالب الإدارة بالأعتراف بالناس القائمين خارج الأسكندرية ..
أنا أستقل يومياً قطار المحلة من الساعة 25و6 صباحاً يصل
في التاسعة صباحاً للأسكندرية”
“كان ذلك الوضع معترف به من يوم 2009/6/1 وحتي2009/8/31
حتي أصرت الأدارة علي أن أوقع بكشف الحضور في الثامنة صباحاً
دون مراعاة لظروفي”
وأضاف العطار “أخذت موافقة بإستصدار إشتراك جديد بالقطار
يبدأمن يوم 2009/9/3 وحتي 2009/12/2
وتسأل ما الذي يعنيه قيام الإدارة بإحتساب أيام حضوري
من الفترة 2009/9/24 إلي 2009/10/12 كغياب
وكشف “العطار” عن إعتزام المفوض العام “فؤاد عبد العليم حسان”
فصله من الشركة قائلاً حدثت أمور تصاعدية من الإدارة والشرطة
التي تعمدت تفريغ المحاضر من محتواها القانوني حتي
أن مأمور قسم مينا البصل
تعنت ورفض سماع الشهود لذلك قدمت بلاغاً للنيابة
وأكد العطار الملقب بـ “فلاح العمال” أن هناك تضييقات أمنية
حيث انه لم يعترف في المحضر أنه معتصم وتصاعدت حدة الأمور
بإصدار المفوض “فؤاد حسان” الذى يحاربني بكل ما أوتي من قوة
تعليماته للأستاذ “محمد عبد الشافي” رئيس قطاع مكتب الشركة بالأسكندرية
والأستاذ “السيد نوفل” بفض إعتصامي بإي ثمن
والمشكلة أنهم لا يقدرون على فضه بالقوة ويصرون علي أن تسليم المخازن
علي محضر رسمي من الشرطة
وأوضح القيادي العمالي أن من الأسباب العديدة لرفضه تسليم المخازن
علي محضر رسمي أن المخازن تحتوى علي بضاعة تقدر
بملايين من الجنيهات من الممكن إتلافها وإتهامه بذلك
وقال لوفد الكرامة : أعتب علي محسن الجيلاني رئيس الشركة القابضة ..
وأقول له أنت مخالف وتستغل فساد الجهاز النقابي الذي يرأسه حسين مجاور ..
وختم العطار حديثه بتوجيه الشكر للوفد
وللأستاذ “حمدى حسين” مدير مركز آفاق إشتراكية بالمحلة الكبرى
ولمعتز الحديدى الصحفي بجريدة الجمهورية
يذكر أن العطار تم نقله إلي مكتب الشركة بالأسكندرية علي خلفية إتهامه
بتزعم الأضرابات التي حدثت بالمحلة منذ 2009/2/7
مروراً بالوقفة الإحتجاجية يوم 2009/10/31
جدير بالذكر أن العطار كان يطالب بإستصدار قرار إعتماد سفره بالقطار
أو صرف بدل سفر لايقل عن 30 جنية في حالة عدم توفير.
وسيلة موصلات بديلة من “الأسطول” الذي تملكه الشركة على حد وصفه.

معلومات رئيسية
1- تكون وفد حزب الكرامة من مهندس ربيع عبد الفتاح

والأستاذ باسم أبو المجد قيادات اللجنة التنسيقية للحزب بالأسكندرية
والمحامية/ إيمان ناصر والناشط السياسي/خالد حسني
2-أوفد مركز آفاق إشتراكية بالمحلة الكبرى المدون الشاب/رامز عباس
مسئول وحدة خدمة المعاقين للتضامن مع العطار في أزمته
3- أكد “العطار” رفضه لعرض الإدارة بتسليم المستندات
التي بحوزته حتي يقوموا بتسوية الأمور
4- قام الوفد بالأتصال بالمحامي النشط الحقوقي
وأحد قيادات الكرامة / عبد الرحمن الجوهري لبلورة الموقف القانوني لمحمد العطار
5- كان من المفترض أن يبيت أثنان من الأداريين بصفة شخصية
مع “محمد العطار” تحسباً لأقتحام ليلي لمقر إعتصامه لكن تم منعهم من ذلك بأوامر إدارية

تغطية مصورة لتضامن وفد الكرامة وآفاق اشتراكية مع فلاح العمال

تصوير — خالد حسني

حال اللافته يعكس حال الفساد المستشري في الشركة العريقة !!

محمد العطار أثناء الزيارة


محمد العطار يكشف أسرار الأزمة


ربيع عبد الفتاح يستفسر علي أحوال العطار

باسم أبو المجد ورامز عباس يستمعان للعطار

Advertisements