غاندى جوهر الانسانية والسلام

تحتفل الهند اليوم 2 اكتوبر الحالى بذكرى ميلاد المهاتما غاندى ، وهو يوم له اهميته فى الهند ، اذبقيادة المهاتما غاندى حصلت الهند على الاستقلال فى سنة 1947 … وبهذه المناسبة نورد فيما يلى بعض آراء الزعيم جواهر لال نهرو فى المهاتما غاندى ” ابو الشعب الهندى ” :-

المهاتما غاندى جوهر الانسانية والسلام
المهاتما غاندى جوهر الانسانية والسلام

* قد يكون غاندى أهم رمز للهند فى العصور الماضية والمستقبلية التى نرجوها للهند .

  • كان هذا الرجل الذى اخلص فى ولائه لله عظيما ً عظيماً فى حياته كما كان عظيما فى مماته ، ولا يساورنى ادنى شك فى انه خدم القضية الكبرى بموته كما خدمها فى حياته .
  • كان غاندى يتصف بصفات مذهلة ، ومن صفاته انه كان يستطيع استخراج نواحى الخير فى الآخرين ، اذ قد تكمن شرور كثيرة فى نفوس الغير ، ولكنه كان يدرك نواحى الخير فيه ويركز عليها .

*لقد تغذينا من وحى ارشادات زعيمنا العظيم ـ المهاتما غاندى ـ فى وسائل السلام . اننا نود ان نكون اصدقاء مع جميع دول العالم .
*كان طوال حياته يفكر فى الهند بمعايير الفقراء والمظلومين والبؤساء .
*لقد علمنا حب الحق والتعامل القائم على العدل لا فى حياتنا الخاصة فحسب ، بل وفى الشئون العامة وفى معاملة الشعوب ، لقد علمنا كرامة الانسان وعمل المرء .
*لقد كان غاندى جوهر الانسانية والسلام .

**** تحية الى روح المهاتما غاندى … تحية الى من اتبع تعاليمه فى الدفاع عن الفقراء والمظلومين والبؤساء .. تحية الى زعيم العصيان المدنى العام الغير مسلح والغير مخرب والذى اسقط الامبراطورية البريطانية وقت مجدها وحصل للهند على استقلالها .

حمدى حسين / آفاق اشتراكية
2/10/2009

Advertisements