الحصاد المر

تم اليوم بالوردية النهارية وباقى الورديات بشركة غزل المحلة توزيع منشوراً بعنوان ” الحصاد المر ” مزيل بتوقيع القائد العمالى محمد العطار … هذا نصه:

الحصاد المر


عاملات وعمال غزل المحلة … كل عام وانتم بخير وعافية ، وصبر ، وتحمل ………………

مضى مايقرب من عامين على الانفراد بالقرار للمفوض العام لأكبر شركات الغزل والنسيج بالشرق الاوسط ومن ضمن كبرى الشركات بالعالم .. الا وهى شركتنا الحبيبة مصر للغزل والنسيج بالمحلة أكثر من عامين والمفوض ينفرد بمقدرات أكثر من ثلاثة وعشرين الف عامل وعاملة بالاضافة لاسرهم ( أهان الكثيرين ، وعاقب وتعسف مع كثيرين فى عدم منحهم الدرجات التى يستحقونها وتخبط فى سياساته الغير مسئولة ).. ومع اقتراب انعقاد الجمعية العمومية ، لابد من المحاسبة عن ما وصل اليه الحال الرديء لشركتنا العملاقة .. وحقكم علينا أن نوضح لكم ” حصاد عامين من حكم المفوض ” لشركتنا التى نمتلكها جميعا ً وبذلنا فيها الجهد والعرق والدم لنجنى ثمارها ، ولكن قطف ثمارها المستغلون ، .

.. نتذكر معاً ” انعقاد الجمعية العمومية ” الاولى للمفوض بتاريخ 21/10/2008 وكانت الخسارة 144،750 مليون جنيه ودعا المفوض يومها الى عدة اجتماعات مع رؤساء القطاعات ومديرو العموم ، محاولا تبرير اسباب الخسارة ـ ولم يقنع أحداً ـ ثم حاول مرة اخرى مع العمال واجتمع بهم يوم 28/10/2008 بالاستراحة وتحجج ان زيادة الاجور هى السبب فى الخسائر ، محاولا ان يلغى العمال وقفتهم الاحتجاجية التى اعلنوا عنها .. ولكنه لم يفلح ايضا وتمت الوقفة وقتها ، لان العمال وقياداتهم الطبيعية تعلم ان الخسائر بسبب اشياء كثيرة اخرى منها فشل القيادة !! اما عن الاجور فالجميع يعلم ان المرتبات فى عام 2007 بلغت حوالى 362 مليون جنيه ، وفى عام 2008 بلغت حوالى 358 أى أقل من العام السابق ب 4 مليون جنيه بسبب الاعداد الكثيرة من العاملين الذين احيلوا للتقاعد .. ويشهد كافة المسئولين بالشركة ان المفوض العام ينفرد بالقرارات وحده        ” لعدم وجود مجلس ادارة “.. دون الالتفات لاى من القيادات الفنية والادارية بالشركة والتى اغلبها من ابناء الشركة ومن اصحاب الخبرات الممتازة  والتى تم الاستعانة بزملاء لهم كرؤساء لمجالس الادارات فى شركات اخرى ( امثال المهندس محمد عبد العظيم وغيره …. ) .

ويزيد على ذلك من تعسفه فى السلطة ، ان قام باصدار قرارات تعسفية ضد القيادات العمالية التى رفضت الخسائر لغزل المحلة وقادت احتجاجات شرعية للعمال ( حسب نصوص المعاهدات الدولية والدستور ) تحتج على ان يتحمل العمال الخسائر وسوء الادارة والفساد ، فتخفض اجورهم وتنتقص حوافزهم .. الى آخره من المطالب التى رفعت فى الوقفات الاحتجاجية المتعددة ، فكان نصيب العمال القادة من القرارات التعسفية ان تم نقل كلا من :

محمد العطار ـ الى مكتب الاسكندرية وتخفيض أجره ـ حرمانه من بدل طبيعة العمل ، بدل تسعيرة الانتاج ، الساعة الثامنة ( الاضافى ) ، وتخفيض الحوافز الشهرية من الحد الاعلى الى الادنى ، وحرمانه من بدل المواصلات القانونى ” حيث انه يسافر من المحلة للاسكندرية وبالعكس يومياً ” .

وائل حبيب ـ الى مكتب القاهرة وتخفيض أجره ـ حرمانه من بدل طبيعة العمل ، بدل تسعيرة الانتاج ، الساعة الثامنة ( الاضافى ) ، وتخفيض الحوافز الشهرية   ، وحرمانه من بدل المواصلات القانونى ” حيث انه يسافر من المحلة للقاهرة وبالعكس يومياً ”

أمل السعيد ـ تم نقلها الى دار حضانة مدينة العمال الثانية بعد عمل فى الانتاج استمر26عاما ورغم حصولها  على لقب العاملة المثالية عام 2005 ـ وايضاً تم تخفيض أجرها والحوافز الشهرية ، وايضاً حرمانها من بدل طبيعة العمل .

وداد الدمرداش ـ تم نقلها  الى دار حضانة مدينة العمال الاولى بعد عمل فى الانتاج 26 عاما  ، وايضاً تخفيض أجرها وحوافزها الشهرية وحرمانها من بدل طبيعة

العمل .

عبد الكريم البحيرى ـ تم فصله تعسفياً … بعد رحلة نقل مثل زملائه .


مصطفى فوده ، وطارق امين ، وتامر فايز ـ تم حرمانهم من علاوة 2008

محمد ربيع ، محمد عبد الله ، مصطفى القلفطى ـ تم نقلهم من العمل النهارى الى العمل بالورديات ……………………..

فيصل لقوشة ـ تم نقله الى غزل 6 وحرمانه من الترقية

ورغم ذلك تؤكد الشواهد ومن يلتقى مع هؤلاء القادة انهم غير نادمين لانهم قالوا كلمة     حق فى وجه مسئول اضر بشركتنا …   ومن هؤلاء القادة من يبشرون العمال بانهم قد قاموا برفع قضية بعدم دستورية التعديلات التى طرأت مؤخرا على قانون التأمينات والمعاشات والتى تنتقص من قيمة المعاش لمن سوف يخرجون على المعاش فى الفترة القادمة .

اما فى هذا العام فنؤكد من خلال ما لدينا من مستندات ان الخسائر ستكون اكبر حجماً وذلك بسبب مخالفات جسيمة على سبيل المثال وليس الحصر ماحدث يوم 20/8/2009

( الصفقة الخاسرة بعد تعمد بيع 18 طن وقود ديزل بسعر 500 جنيه للطن بالاضافة للعبوات ، فى حين ان السعر الحقيقى للطن بدون عبوات هو 1125 جنيه ، ومعلوم ان البرميل الفارغ الخاص بذلك سعره 400 جنيه ـ اى ان الفارق 1025 .. لصالح من هذا ؟؟؟)

” لوط رقم 135 لحساب السيد محروس الجوهري ” ، والاخطر هو ما تم كشفه من قبل الجمعية التعاونية بما فعله المفوض من توريد بضائع تالفة بقيمة 30 مليون جنيه ايتحايل بذلك على الجمعية العمومية بشأن تخفيض الخسائر !!!

هذا بالاضافة الى مايحدث منذ سنوات من فساد لفريق كرة القدم ” نادى غزل المحلة ” وادى الى اهدار فى المال العام … وآخر مثال تعيين السيد خير الله كمستشار اعلامى للمفوض العام ( رغم انه كان قبلا مجرد مراسل صحفى ، لا يمت للشركة باى شئ ) … ورغم انه ليس لديه اى مؤهلات رياضية الا ان المفوض كلفه من الباطن لادارة النادى ، واستبعد ابناء النادى الكباتن ابراهيم يوسف ، وخالد عيد ، وشريف الخشاب … ورغم اعتراض الكثيرين على وجود هذا الشخص فى النادى ، الا ان المفوض رفض الانصياع للعقلاء .. لصالح بلدياته الذى تربح مايقرب من المليون جنيه ، من صفقات بيع وشراء اللاعبين .. فكان ماكان من غضب الجمهور المحلاوى …


وأكثر من ذلك الغى المفوض حفلات التكريم للعاملات والعمال المثاليين بحجة انه لايوجد مثاليين بالشركة وهذا خطأ والصحيح ان المفوض رفض الاحتفاء بالعمال اللذين قالوا له لا

… وكذا الغى حفلات اوائل الطلبة وايضا الغى السلف السنوية فى الاعياد  … سيادة المفوض لا يعترف بعمال غزل المحلة اللذين توارثوا الحفاظ على شركتهم والغالبية منهم خاضوا الحروب ودعموا الجيش المصري ( اى انهم حاربوا الاستعمار الخارجى وهم على استعداد لمحاربة المستعمر الداخلى ) …..


قال الله تعالى :

”  انما جزاء اللذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الارض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع ايديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الارض ذلك لهم خزى فى الدنيا ولهم فى الآخرة عذاب عظيم ”

” صدق الله العظيم “


العامل / محمد العطار

Advertisements