عاش كفاح الطبقة العاملة……عاش كفاح عمال طنطا للكتان

البيان رقم (4 )

للجنة التضامن مع عمال طنطا للكتان

مجاور والجوهري يخونون عمال طنطا للكتان

والعمال يرفضون قرار تعليق الإضراب ويقطعون الطريق السريع

لقد كشف الأتحاد العام الأصفر، والنقابة العامة للغزل والنسيج، عن وجهيهما القبيح، وذلك بالإعلان عن تعليق إضراب عمال طنطا للكتان، برغم تعنت المستثمر السعودي، وإدارته المصرية حيال مطالب العمال، وبرغم أهانته لرئيس الأتحاد ولوزيرة القوي العاملة برفضه التفاوض معهما.

فقد أعلنت النقابة العامة للغزل والنسيج مساء يوم الأحد 9/8/2009، في محاولة لإنهاء الإضراب الذي أستمر لمدة 72 يوم بدون أي استجابة من المستثمر السعودي عبد الآله الكعكي، والأهم بصمت تام من قبل كل الأجهزة الحكومية.

وهذه ليست المرة الأولي التي تجهض فيها النقابة العامة للغزل والنسيج محاولات عمال طنطا للكتان للتصعيد ضد المستثمر السعودي، ولفضح الصمت المريب للجهات الحكومية، فقد رفضت النقابة أن يتوجه العمال في الأسبوع الماضي للمشاركة في وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية للاحتجاج علي تصرفات المستثمر السعودي وأعتدائه علي حقوقهم، ثم تراجعت النقابة عن ما سبق وأعلنه العمال عن وقفة احتجاجية بالأمس أمام وزارة القوي العاملة، وهددتهم بتخليها عن الإضراب، وأمتناعها عن دفع رواتب العمال، ودعت لاجتماع في النقابة العامة مساء نفس اليوم، ورغم استجابة العمال لقرارها بعدم القيام بالوقفة، إلا أنها خانت العمال وأعلنت بقيادة كل من مجاور والجوهري تعليق الإضراب.

ولكن العمال عندما علموا صباح اليوم 10/8/2009، بقرار تعليق الإضراب رفضوا القرار، وقرروا استكمال إضرابهم، وخرجوا غاضبين وقاموا بقطع الطريق السريع (طريق طنطا زفتي)، وتحت ضغط العمال قررت نقابة الشركة رفضها هي الأخري لقرار تعليق الإضراب من قبل النقابة العامة، وقررت إرسال مذكرة للنقابة العامة ترفض فيها قرارها، بينما أعلن كل عمال الشركة استقالتهم الجماعية من النقابة العامة للغزل والنسيج التي خانتهم، ولم تكتفي بأنها لن تدافع عن حقوقهم، بل أنها تقف ضدهم في المطالبة بحقوقهم المشروعة، والتي سبق وأعترفت بها.

وتعلن لجنة التضامن مع عمال طنطا للكتان أعلان تضامنها الكامل معهم ومع مطالبهم المشروعة وعلي رأسها عودة الشركة للقطاع العام، وفسخ عقد البيع الذي لم يلتزم به المستثمر السعودي، كما تعلن استنكارها لما فعله اتحاد العمال والنقابة العامة للغزل والنسيج، وإدانتها لعدم قيام الأجهزة الحكومية علي رأسها وزارة القوي العاملة ووزارة الاستثمار بدورهما في ردع المستثمرين المصريين والعرب والأجانب الذين يعتدون علي حقوق العمال تحت سمعهم وبصرهم بدعوي تشجيع اللأستثمار.

وتري اللجنة أن عمال طنطا للكتان بدءوا مرحلة جديدة من إضرابهم بعد أن تحرروا من وصاية النقابة العامة عليهم، ومحاولاتها طوال الفترات الماضية تحجيم حركتهم ومنعهم من التصعيد وأنهم في مرحلتهم الجديدة يستطيعون تحقيق مطلبهم الذي رفعوه بعودة الشركة للقطاع العام وذلك عن طريق تضامن كل عمال الشركات التي تم خصخصتها، وتشريد العمال بها، وسرقة حقوقهم، كما تحتاج لتضامن كل القوي السياسية والمراكز والأشخاص الذين يقفون ضد سياسة الخصخصة والتخريب وطرد العمال من مصانعهم.

عاش كفاح الطبقة العاملة……عاش كفاح عمال طنطا للكتان

لجنة التضامن مع عمال طنطا للكتان

(امانة عمال حزب التجمع، مجموعة تضامن، اللجنة التحضيرية للعمال، مركز افاق اشتراكية، لجنة التضامن العمالي، حزب العمل، النقابة المستقلة للعاملين بالضرائب العقارية ، رابطة عمال الغزل والنسيج بالمحلة ، اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية،عمال من أجل التغيير ، أمانة عمال الحزب الناصري ،مركز هشام مبارك للقانون ،المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية ،مركز الدراسات الاشتراكية، المنتدي المدني الديمقراطي بالسويس، أمانة العمال بحزب الأحرار)

Advertisements