عمال طنطا للكتان يقطعون طريق طنطا/زفتي – ميت غمر

عمال طنطا للكتان

يردون علي منع الأمن للصحفيين والتلفزيون من الوصول إليهم

بمحاولة قطع طريق زفتي – ميت غمر


كتبت / فاطمة رمضان

بمجرد أن سمع عمال طنطا للكتان المضربين عن العمل منذ 68 يوم والمعتصمين داخل الشركة بأن الأمن منع عدد من الصحفيين وقناة On T.V  من الوصول إليهم ومنعهم من دخول الشركة اليوم 5/8/2009

عمال كتان طنطا تصوير هبة صبري

عمال كتان طنطا تصوير هبة صبري

، خرج العمال كلهم علي طريق زفتي – ميت غمر، لقطعه للاحتجاج علي محاولات خنق صوتهم عن طريق منع الصحفيين والقنوات التلفزيونية من الوصول إليهم.


هذا وأكثر من 700 عامل، وهم عمال الوردية الأولي وأنضم إليهم عمال الوردية الثانية أمام باب الشركة علي الطريق، وفي مواجهتهم قوات الأمن بأكثر من عشرة عربات أمن ما بين عربات الأمن المركزي والبوكس، بحضور مدير أمن الغربية، وقد سيطر الأمن علي الطريق بداية من نقطة ميت حبيش علي طريق مصر- أسكندرية الزراعي، إلي ما بعد موقع الشركة، وقاموا بوضع الحواجز الحديدية علي الطريق.


وقد هتف العمال وهم علي الطريق:” آه..آه…يا بلدنا يا تكية…للسعوديين والحرمية……


آه…آه…يا بلدنا يا تكية للمستثمرين والحرمية…”


“يسقط يسقط الأستثمار….أبنو مصانع للعمال”، ” هي بلدنا وإحنا ولادها…هما شوية نصابين..”، “..مش هنفرط مش هنبيع….حقنا فيها مش هيضيع”، “بالروح بالدم…رزق عيالنا أهم”، ” تسقط سياسات الخصخصة والقرطسة، حكومة رجال الأعمال باعت العمال”



هذا وقد شارك عدد من عمال الشركة في وقفة احتجاجية أمام السفارة السعودية في السادسة مساء يوم 2/8/2009، والتي دعت إليها الشبكة العربية لحقوق الإنسان احتجاجاً علي ما يتعرض له المواطنين المصريين في السعودية، وقد شارك العمال في الوقفة احتجاجاً علي ما يفعله المستثمر السعودي عبد الآله الكحكي من منع حقوقهم عنهم، وعدم تلبية مطالبهم.


وقد وزع العمال في وقفتهم رسالة لسفير المملكة العربية السعودية، يشكون له مما يتعرضون له من ضياع حقوقهم منذ شراء المستثمر السعودي للشركة، ويضيفون لمطالبهم الست السابقة (والخاصة بعودة العمال المفصولين، والعلاوة الدورية والأرباح، ورفع بدل الوجبة الغذائية، وتقديم الرعاية الصحية السليمة للعاملين، واحتساب الحافز علي أساسي 2009) مطلب “إعادة النظر في الأفراد القائمين علي إدارة الشركة حيث أنه ثبت بالدليل القاطع فشل وظلم هذه الإدارة مما عاد بالسلب علي عجلة الإنتاج وكذلك علي العاملين بالمنشأة، وطالبوه بسرعة التحرك لأحتواء الأزمة ووضع الحلول العادلة والسريعة قبل أن تتفاقم المشكلة مما يعود بالسلب علي الجميع”



وقد قال أحد عمال الكتان في كلمته في نهاية الوقفة:” مستثمر سعودي جاء ليكفلنا في بلدنا، وإحنا جينا علشان نقول لهم لأه، الكفالة هناك في بلدكم، إحنا مش هنقبل الكفالة والعبودية في مصر، بقالنا 65 يوم  بننام في الشارع ووزيرة القوي العاملة بتتفرج علي عمال طنطا للكتان، يوقولوا لنا لو مش قادرين علي المستثمر إحنا نقدر، فين الحكومة، فين رئيس الوزراء، فين رئيس الجمهورية؟؟”


وهتف: ” لا كفالة ولا عبودية…يا وزير الخارجية”


ومن الهتافات  أيضا أمام السفارة السعودية:


“أبكي أبكي يا عمال…علي المستثمر والعمال”، “لا سعودي ولا ياباني… شركة طنطا هترج تاني”، ” المصري مش عويل… ليه نربطه بالكفيل”، ” أصحي يا عامل مصر يا مجدع…وأفهم دورك في الوردية….. مش هنفرط مش هنبيع…حقنا فيها مش هيضيع”


وقد جمعت بهض الهتافات بين القضيتين قضية عمال طنطا للكتان مع المستثمر السعودي وقضية حبس يوسف عشماوي في السعودية: ” باعو يوسف والكتان، باعو مصر والقضية…أسألوهم باعوا بكام…عقد عمل في السعودية… باعو بلدنا بلترين جاز…”



هذا وما زال العمال يوقفون محاصرين بالأمن المركزي علي الطريق أمام الشركة .

الثلاثاء 5/8/2009

Advertisements