إضراب شامل للمهندسين خلال أيام

إضراب شامل للمهندسين خلال أيام ضد استمرار الحراسة على النقابة

أعلنت حركة «مهندسون ضد الحراسة» أنها أكملت استعداداتها لتنظيم الإضراب العام والشامل لكل مهندسى مصر العاملين فى القطاع الحكومى أو القطاع الخاص على السواء، وفى جميع قطاعات الهندسة من النقل والبترول والاتصالات والمدنى، للمطالبة بوقف الاعتداء على أموال المهندسين المهدرة من قِبل لجنة الحراسة على النقابة والمفروضة عليها منذ أكثر من 15عاما.

ورفض أعضاء الحركة الإعلان عن الموعد المحدد للإضراب خوفا من قيام الأمن بأى محاولات لإجهاضه، مؤكدين أن الإضراب سيكون مفاجئا للجميع، خاصة للدولة، حيث الضغط على لجنة الحراسة بتنفيذ الحكم القضائى الذى ألزم الحكومة رفع الحراسة عن النقابة.

وقال المهندس محمد لطفى عضو «مهندسون ضد الحراسة» إن اللجنة سترفع اليوم دعوى ضد رئيس محكمة جنوب القاهرة، والذى امتنع عن تنفيذ الحكم القضائى الخاص بوقف الحراسة، والذى مر على صدوره عام كامل حتى الآن.

وأكد لطفى أن الإضراب سوف يكون بالتعاون مع أعضاء النقابة فى كل من النقابة العامة بالقاهرة، والنقابات الفرعية فى كل من الإسكندرية وبورسعيد، وهذا ما تم الاتفاق عليه حتى الآن، مؤكدا أن التحضير للإشراف يتسم بالسرية التامة خوفا من تدخل الأمن فى إحباط المحاولة، كما حدث قبل ذلك أكثر من مرة.

«قررنا التصعيد فى حالة عدم الاستجابة لمطالبنا»، هكذا تحدث المهندس معتز الحفناوى، المتحدث الإعلامى للحركة، فى مؤتمر صحفى عقد مساء أمس الأول.

وأضاف الحفناوى: «استنفدنا كل الوسائل السلمية من أجل تحرير نقابتنا من أسر الحراسة، ولابد من إيجاد حل»، مشيرا إلى أن التصعيد سيكون فى شكل إضرابات أو اعتصامات تشمل كل المحافظات.

كانت الحركة قد طلبت لقاء وزير الرى لتسليمه مذكرة تطالب فيها بالاعتداد بقرارت الجمعية العمومية فى 2006، ولكنه لم يحدد موعدا للقاء حتى الآن.

وأضاف الحفناوى«إذا لم يستجب الوزير فسنرفع دعوى قضائية عليه بجانب رفع دعوى على المستشار فاروق سلطان، رئيس محكمة جنوب القاهرة والمسئول عن إدارة انتخابات النقابات المهنية لامتناعه عن تنفيذ حكم القضاء الإدارى».

من جهته؛ قال المهندس طارق النبراوى، عضو الحركة، «إذا امتنع الوزير عن مقابلتنا فسنقوم بإرسال المذكرة بالفاكس وسنطالبه باعتماد مضمونها، وإذا لم يستجب فسنقيم دعوى قضائية للاعتداد بقرارت الجمعية العمومية». يُذكر أن نقابة المهندسين قد وُضعت تحت الحراسة منذ ما يقرب من 15سنة.

Advertisements