حملة “التحرك إلى غزة”

في الذكرى الأولى لسقوط الحدود في رفح بين غزة ومصر، تعلن اللجنة الشعبية لدعم الشعب الفلسطيني عن بدء حملة “التحرك إلى غزة”

في 27 ديسمبر 2008 شنت إسرائيل هجوم بشع على غزة أسفر عن مقتل ما يقرب من 1500 فلسطينيا — من بينهم أكثر من 400 طفل — وإصابة الآلاف و تدمير المنازل والمدارس وأماكن العبادة ، والبنية التحتية الأساسية مما أدى إلى وقوع كارثة إنسانية .

هذا الدمار تفاقم من جراء الحصار الإسرائيلي المتواصل ، الذي ترك الفلسطينيين سجناء في غزة داخل حدود خلقتها إسرائيل معتمدين فقط على الإمدادات الضئيلة التي تسمح إسرائيل بدخولها.

الهدف:

إنهاء الحصار المفروض على غزة

الرؤية:

نتمنى أن تنتشر الدعوة بشكل محلي مختلف في أماكن مختلفة بجميع أنحاء العالم. سواء كانت المسافة المقطوعة مشياً محددة أو غير مححدة، سواء شارك فيها مجموعات كبيرة أو أفراد ، سواء تنادي المسيرات بالمقاطعة أو بمحاسبة إسرائيل على جرائم الحرب، فنحن نأمل أن تنتشر تلك الجهود و تتسارع.

على الرغم من أن الهجوم الإسرائيلي الشرس على قطاع غزة قد توقف، فأن الكارثة لم تنتهي بعد. لذلك يجب أن نغتنم هذه الفرصة للعمل والدعوة إلى إنهاء الحصار المفروض على غزة.

تعمل حكوماتنا باختلاف سياستها على حجب وتجاهل عملنا السياسي مما لم يترك لنا سوى الاتجاه إلى الشارع بعمل جماعي عالمي يدين أعمال إسرائيل الوحشية.

ستبدأ مجموعة في مصر التحرك في اتجاه غزة من عدة مواقع مختلفة: في 6 فبراير

تابع كل الفعاليات على http://www.togaza.net

Advertisements