لا للصيونية ..لا لرجال الأعمال اصدقاء الصهاينة

اللجنة الشعبية المصرية لدعم الشعب الفلسطينى بالمحلة الكبرى أعلنت الحرب الاقتصادية على العدو الصهيونى من خلال الدعوة لمقاطعة المنجات الاسرائيلية والامريكية التى تدعم الصهيونية وكذا مقاطعة منتجات رجال الاعمال المتصهينين ويعيشون فى مصر من خلال دعوة العمال فى المحلة بعدم انتاج كل ما ينتج لصالح اسرائيل أو تشارك اسرائيل فى انتاجه … هذا وقد اتخذت لجنة التنسيق بين الاحزاب والقوى السياسية بالمحلة الكبرى نفس المنهج والاسلوب فى محاولة ردع العدو الصهيونى اقتصاديا …. ومركز آفاق اشتراكية اتساقاً مع هذه الروح يعيد نشر بيان اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية والعمالية بالمحلة الكبرى …والذى نشرته الحوار المتمدن عام 2004

اللجنة التنسيقية للدفاع عن الحقوق النقابية والعمالية
الحوار المتمدن – العدد: 1056 – 2004 / 12 / 23

من العار ان تفاجئنا حكومة رجال الأعمال بإتفاقية المناطق الصناعية المؤهلة ( الكويز – QIZ ) بين مصر و العدو الصهيونى و بمشاركة امريكية … عار على مثل هذه الحكومة ان تأخذ مثل هذه الخطوة فى الوقت الذى نشاهد فيه جميعا الصهاينة يقتلون اطفالنا و يدمرون منازلنا و يعتقلون شبابنا … من العار أن تجلس حكومة رجال الأعمال المصرية مع ممثل الحكومة الأمريكية الملوثة اياديها بدماء الألاف من ابناء الشعب العراقى فى الفالوجة و الرمادى و بغداد و الموصل و غيرها , لتوقع اتفاقية تعطى الحق للصهاينة فى اتمام مخطط التطبيع و التركيع الأقتصادى و التغلغل غير المحدود داخل مناطقنا الصناعية … من العار ان تقوم حكومة رأس المال بدمج الأقتصاد الصهيونى بالأقتصاد المصرى ليصير رصاصة فى صدر مناضلينا على الجبهة و فى المخيمات , دون ادنى اعتبار لكرامة الشعب المصرى المهدره دماء ابنائه على الحدود المصرية الشرقية غدرا و لا يزال يتذكر دماء الأسرى المصريين التى سالت فى مقابرهم الجماعية على ارض سيناء … من العار ان تتفق حكومة رأس المال مع قوات الأحتلال لإحلال عمالة اجنبية محل العمالة المصرية فى الوقت الذى يعانى فيه الملايين من عمال مصر من البطالة و التهديد بالتشريد … ان اتفاقية العار- كويز قد تم التمهيد لها بسيناريو التطبيع الظاهر و الخفى بين العدو الصهيونى و رجال الأعمال و الحكومة المصرية و ظهر ذلك بأقبح صوره فى عدد من مصانع المحلة الكبرى التى تم تركيب انوال نسيج اسرائيلية (( شركات القاضى و المسيرى )) و انشاء مصنع جديد (( للصياد )) بشراكة اسرائيلية و وصل الأمر الى انشاء احد رجال الاعمال لأستراحة (( 4 نجوم سياحية )) بداخل مصنعه و يخصصها للخبراء الأسرائيليين اصدقائه و نصل بالسيناريو الى مهانة الأفراج عن عزام عزام الجاسوس الصهيونى الذى ادانه القضاء المصرى و الذى دخل الى مصر عبر احد مصانع النسيج !!!
و رغم كل ما تقدم و رغم عداء عمال مصر جميعا للعدو الصهيونى نفاجأ بعدد من رجال الأعمال , اصحاب مصانع النسيج و الملابس بالمحلة الكبرى يطالبون , و للعجب , بأسم عمال المحلة , بأن تكون مدينتنا ضمن المناطق الصهيونية المشاركة فى ارتكاب العار , و لهم و لغيرهم ممن امتدت اياديهم الى ايادى العدو الصهيونى نقول : ان عمال المحلة منكم براء , و ان كل عمال المحلة و الشرفاء دائما يرفضون اى تعامل مع هؤلاء الصهاينة و يحذرون من عواقب ذلك … و سيستمر نضالهم .

لا للصيونية ..لا لرجال الأعمال اصدقاء الصهاينة
نعم لكرامتنا .. نعم لسوق عربية مشتركة
عمال مصر الشرفاء
اللجنة التنسيقية للحقوق و الحريات العمالية بالمحلة الكبرى
المحلة الكبرى فى 19 ديسمبر 200
4

Advertisements