ندوة حاشدة حول الازمة المالية العالمية بالمحلة

عقدت لجنة التنسيق بين الاحزاب والقوى السياسية بالمحلة الكبرى يوم الاربعاء الماضى 26/11/2008

ندوة حاشدة حول الازمة المالية العالمية وانعكاساتها على الاقتصاد المصرى وحول مشروع الحكومة لاستكمال بيع مصر ( الخصخصة ) بحضور الخبير الاقتصادى بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية الاستاذ / احمد النجار … حضر اللقاء حشد كبير من الجمهور واعضاء حزب التجمع والعربى الناصرى والوفد والغد والعمل والجبهة والشيوعى المصرى والاخوان المسلمين والجبهة والشعب الديمقراطى .. أدار اللقاء النقابي / حمدى حسين وذلك بالمقر الرئيسى لنائب المحلة المهندس / سعد الحسينى .. بدأ النقاش الاستاذ / أحمد النجار بشرح ابعاد الازمة الاقتصادية العالمية بأنها هى أزمة النظام الرأسمالى الموجودة منذ ما يزيد عن نصف قرن وان ما حدث مؤخرا ما هو الا انفجار لها وتطرق النجار لازمة 1926 الكبرى والتى استمرت حتى عام 1936 ولم ينجى منها وقتها سوى روسيا والمانيا التى استوعبت كل العاطلين فيها للعمل بالصناعات العسكرية ….وتحدث النجار عن تدخل الدولة الامريكية وقتها للخروج من هذه الازمة … اما عن الازمة الحالية فالسبب الرئيسى لها كما اكد النجار هو سياسات بوش الخارجية ونهبه للعالم لتحقيق ثراء وهمى دون غطاء انتاجى وذلك بعد ان ذاد معدل الاصدار النقدى وفاق معدل النمو ليبلغ 2،9% فقط وتوجهه لعسكرة افغانستان والعراق وحشوده العسكرية بالشرق الاوسط .. وشرح النجار كيف انخفض دخل المواطن الامريكى مما ادى لحالة الركود الذى تحايل النظام الامريكى عليه باستخدام نظام الائتمان … الى ان افرطت البنوك فى اقراضها حتى تعثر المقترضون وبالتالى القروض حتى بدأ اكبر بنك امريكى فى الانهيار ثم تلاه العديد من المؤسسات المالية الكبيرة ثم تحدث النجار عن ان من اسباب الازمة ايضا هو تزاوج السلطة براس المال وهو ماتطبقه السلطة المصرية مما ادى لفشل النظام الاقتصادى فى مصر ومن هنا انطلق النجار ليشرح الاسباب التى ادت لفشل الاقتصاد المصرى مؤكدا انهيار البورصة المصرية بسبب أن أكثر من 50% من الأسهم في البورصة المصرية كانت مملوكة للأجانب. مما يعتبر مهزلة وفشل في النظام الاقتصادي. مضيفا أن الأجانب عند حدوث الأزمة انسحبوا وقام صغار المستثمرين في البيع المفرط فانهارت أسعار الأسهم وعاد الأجانب لشراء الأسهم بأبخس الأسعار فمثلاً الذي قام ببيع سهم بـ 100 جنيه قبل الأزمة عاد ليشتري نفس السهم بـ 10 جنيهات. مشيرا ً إلي أن البورصة المصرية لا تتمتع بالشفافية أو وجود ضوابط اوحماية لصغار المستثمرين وأن الدور الوحيد التي تقوم به هو في الاكتتاب، وكان الانهيار نوعاً من العقاب علي بورصة فاشلة يحول المستثمر فيها أرباحه إلي الخارج دون دفع ضرائب واشارالى من يدير الاقتصاد المصري هم مجموعة من المتطرفين أيديولوجياً أكثر من أمريكا نفهسا فبلد مثل هولندا تفرض علي الشريحة العليا نسبة ضرائب 51% من الأرباح مقابل 35% في أمريكا و45% في الصين أما مصر فتفرض 20% فقط لا غير،، ولذلك لا يوجد عدالة ضريبية لأن الشريحة العليا تستفيد من الموارد والخدمات العامة أكثر من الطبقة الوسطي،و أن الدول التي لم تستمع إلي النصائح الأمريكية في الاقتصاد قد نجت من الأزمة العالمية وتقدم اقتصادها،في حين كانت مصر أحد أول الدول التي كانت تطبق نصائح الإدارة الأمريكية مثل تقليص الدعم وتقليل دور الدولة وتحرير التجارة وغيرها،،، وما يسمى مشروع قانون إدارة أصول الدولة أو ما يسمي بـ«الصكوك الشعبية» ليس إلا كارثة جديدة أبطالها حفنة الرأسماليين مشيراً إلي أن الدولة طرحت 155 شركة علي ثلاثة أجزاء مما يعني أن نصيب الفرد لن يتعدي 400 جنيه وأن هذه الأصول ستؤول في النهاية إلي رجال الأعمال والفاسدين وستباع لهم بأبخس الأسعار… ثم يتبعها تحميل الشعب مسئوليةبيع مصر وطالب النجار بدلا من هذا المشروع الفاسد إعطاء المواطن أجراً عادلاً إذا كان الغرض من القانون حقا هو تحقيق العدالة كما تدعي الحكومة أو توزيع الموارد الطبيعية علي المواطنين مثل إيرادات قناة السويسكما طالب النجار موجها حديثه للاحزاب والقوى السياسية ان تقاوم هذا المشروع الفاسد بالنزول للجماهير لتوضح لهم الحقائق وتبدأ بحملة توقيعات موجهة لرئيس الجمهورية بجانب كل اشكال المقاومة المشروعة ثم فتح باب المناقشة وتحدث كل من المهندس / احمد العجيزى ( عن الاخوان المسلمين ) ، والمهندس/ محمد عبد العظيم عن (حزب التجمع) ، ا/ جابر سركيس عن( الحزب الناصرى) ،ا/ محمد مراد عن ( حزب العمل )، ا/ احمد عزت الناقد والاديب المعروف ، ا/ محمد القرضاوى ( عن حزب الشعب الديمقراطى ) وعن المدونين تحدث د/محمد مرعى ، وعن آفاق اشتراكية تحدث المدون / رامز عباس ، وعن حركة كفاية تحدث د / سامى فرنسيس … ثم عقب الاستاذ/ احمد النجار ….. هذا وسوف يتم ادخال تسجيل صوتى لكل وقائع الندوة .

Advertisements