تضامنوا مع القائد العمالي ناجي رشاد

تضامنوا مع القائد العمالي ناجي رشاد

[رقم+{(014).jpg]ان ما يتعرض له قادة العمال اليوم فى العديد من المواقع العمالية من اضطهاد ونقل وتشريد وتعسف في القرارات بسبب نضالهم النقابي والعمالي من اجل المطالبة بحقوق العمال وحريتهم واستقلالهم في العمل النقابي دون وصاية … ليؤكد ذلك العداء المتغابي من قبل سلطة رأس المال ضد العمال واستغلالهم لخدامهم من المنافقين لرأس المال ( البعض من رؤساء الشركات ،رؤساء القطاعات ، المديريون … الخ ) وذلك لمحاولة اسكات صوت العمال بالجزاءات والنقل والتشريد … وان لم ينجحوا فى ذلك يأمروا الامن باعتقال قيادات العمال .. وطبعاً لم ينجح ذلك مع الكثير من القيادات العمالية مثلما لم ينجح معنا منذ الثمانينات ومع من قبلنا فى السبعينيات وهكذا …. فبدؤا يفكرون او يستدعون فكرة شيطانية كانت تستخدم فى عهود ولت من زمان .. الا وهي استخدام البلطجة والتهديد بالقتل كما حدث مع وداد وأمل والعطار ومن قبلهم ” عيشة صمادة “… الآن يحدث ذلك مع أحد القيادات العمالية الشريفة ” ناجي رشاد ” قائد عمال المطاحن / عضو سكرتارية اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات العمالية / عضو سكرتارية لجنة التضامن العمالي “نحو مؤتمر عمال مصر” / عضو المرصد العمالي المصري / محرر مدونة عمال مطاحن مصر …

ايها الشرفاء فى كل مكان : إن السبب الرئيسي لكل مايحدث لقادة العمال فى مصر والعالم العربي هو اننا غير متوحدين رغم ان الغالبية منا ترفع شعار ” يا عمال العالم اتحدوا ” ولكننا للاسف لا نعمل من أجل هذا الشعار !!! فهل آن الاوان لكى نقف جميعا وقفة واحدة ومعنا المتحالفين مع الطبقة العاملة ضد استغلال رأس المال المتعفن وضد تعسفهم لقيادات العمال ومن أجل اقصاء نقابات صفراء تعمل لصالح رأس المال والحكومة وليس من أجل صالح الطبقة العاملة … فقط يبدأ العمال بالتوحد وتنظيم صفوفهم بالانضمام الى اللجان الضاغطة كلا فى موقعه او بلده مثل ( رابطة عمال غزل المحلة / لجان الانتاج بالمحلة / لجان الوعى العمالى / وعلى مستوى مصر فهناك ” لجنة التنسيق العمالية وكذا لجنة التضامن العمالى .. الخ ” وعلى مستوى الاقطار العربية الشقيقة فهناك الكثير من اللجان الضاغطة امثال ” المرصد العمالي التونسي … ” فهل هناك امكانية للعمل المشترك بين هذه اللجان لتكون الخطوة الاولى لتوحيد الصفوف …. ولنتأمل معاً مقولة ” لينين ” :

” العمال المتوحدون كل شيء … والعمال المتفرقون لا شيء “

واننا لمنتظرون تضامنكم / حمدي حسين

واليكم ماحدث للقائد العمالي / ناجي رشاد والمنشور على “مدونته عمال مطاحن مصر”

الثلاثاء، نوفمبر 11، 2008

نبدأ الحكاية من الأول

يوم 19ـ7ـ 2008طلبت مأمورية من مدير عام الشئون الادارية بقطاع الحركة و النقل بعين الصيرة التابع لشركة مطاحن جنوب القاهرة وذلك للتوجه الى رئاسة القطاع بالسيدة زينب و هو القطاع الذى اتبعه اداريا لكى يقوم القطاع بتوفير بديل لكى يعمل بدلا منى لانى سوف ادخل المستشفى ثم اقوم بالتوجة الى ادارة الشركة بفيصل للحصول على تحويل يدخولى المستشفى ثم التوجه الى المستشفى القصر العينى قسم الحالات الحرجة حسب توصية طبيب الشركة بعد زيارته لى فى المنزل حسب تعليمات الشركة وتوصيتة ايضا بالراحة التامة لمدة اسبوع لشدة مرضى ، ولكنى فؤجئت بالسيد محمد عاطف المدير العام يرفض اعتماد المأمورية و يقول أنه عنده تعليمات بأن الجهة التى تريدنى عليها أن تطلب هى ذلك ، فقلت له هى المستشفى تعرف أنى مريض لكى ترسل و تقول لكم ابعتوا ناجى علشان نكشف عليه اصل جنا هاتف فى المنام يخبرنا أن ناجى مريض ، فصمم على موقفه وامام ذلك الاصرار والعند وتنفيذه للتعليمات الصادرة له وكذلك ارتفاع ضغط الدم عندى الى مستوى عالى يعرض حياتى الى خطر الموت وخصوصا انه كان فبل هذا المناقشة وما ترتب عليها من خوف على حياتى و كان الضغط عند اخر قياس له مساء 18ـ7قد وصل الى 220ـ180وبعد المناقشة كنت احس بتنميل فى زراعى و الم فى كتفى مما يعنى أنى على و شك حدوث أزمة قلبية أو جلطة ، مما دفعنى للدفاع عن حياتى فقلت للمدير العام أنى سوف أتصل بالنجدة من أجل عمل محضر يحفظ حق أولادى عند حدوث أى مكروة لى فكان رده أعمل اللى أنت عاوزه ، فقمت بطلب النجدة و قد حضرت على الفور و ابلاغتهم بما حدث و انى سوف اقوم بعمل اعتصام و اضراب عن الطعام اعتراضا على الاضهاد و التعسف و الارهارب الذى يمارس ضدى حتى و صل الى درجة تهديد حياتى و الموت بسبب امتناعهم لذهابى الى المستشفى حسب توصية طبيب الشركة ، وبعد تدخل احدى الضباط بدافع الانسانية حاول بعدة طرق ودية عمل المامورية وكانت المفاجأه وهى انكار رئيس قطاع الحركة و النقل و ايضا المشرف على قطاع الامن بأنه لم يصدر اى تعليمات بمنعى من عمل اى مأمورية وتم تدبيس المدير العام الذى كان فى موقف لا يحسد عليه ، وتم عمل المأمورية ولكن الساعة كانت قد تجاوزت الواحدة ظهرا مما أضاع عليا ميعاد الذهاب الى قطاع السيدة لتوفير بديل ثم التوجة الى القطاع الطبى ثم المستشفى فرفضت قبول المامورية و قدم لى الزملاء اكواب الكركدية واخذت جرعة مضاعفة من علاج الضغط المنصرف لى كعلاج شهرى وقد تم انهاء الموضوع على ذلك ، ولكنى فؤجئت بعدها بعدة ايام بستدعائى الى القطاع القانونى للتحقيق فى مذكرة من قطاع الامن بما حدث و توجهت اليهم ولكنى علمت أن المحقق الذى سيجرى معى التحقيق هو من تسبب فى مجازاتى منذ ايام قليله بخصم 10أيام من راتبى وضرب بأقوالى عرض الحائط و لم يضع طلبى فى التحقيق موضع الاهتمام ولم يقم بتحويل المذكرة المزوره الى النيابة لاثبات التزوير ، فقمت بعمل شكوى الى السيد المستشار مدير ادارة التفتيش الفنى وكذلك السيد المستشار مساعد وزير العدل للشئون الادارية و القانونية ، و اوضحت أنه لا يمكن لهم اجراء التحقيق معى لوجود خصومه قضائية بينى وبين كل من السيد مصطفى و محمد منصور و عادل و لابد من تعين اى محقق اخر لأجراء التحقيق ، ولكنهم كانوا يريدون اثارة اعصابى من اجل اصطياد اخطائى و لكنى كنت اعلم ما يدبرون فكانت اعصابى هادئه الى درجة غير طبيعية حست نفس عليها ، فرفضوا تلبية حقى فى تغير المحقق فذهبت الى المهندس محمد شعيرة رئيس مجلس الادارة وكان موجود معه المهندس كامل عبدالوهاب عضو مجلس الادارة ممثل العاملين وتم استدعاء السيد محمد منصور بدلا عن رئيس القطاع القانونى لانها كانت أجازة وشرحت للمهندس شعيرة ما حدث فرد امام الموجدين بأن ذلك من حقى وقال نحن اسرة واحدة ولابد ان نراعى ذلك فى اى تعامل يتم بيننا وان يأخذ المحقق فى حسابته الظروف المحيطة بأى حدث ومش كل واحد يتم التحقيق معاه لابد أن يوقع عليه جزاء وتم تصفية الموضوع بينى و بين القطاع القانونى ، فقال المهندس شعيرة موجها كلامة لى تحب مين يحقق معاك فقلت أى محقق عدا الثلاثة السابق الاشاره لهم فصمم على الاختيار فقلت له يبقى الاستاذ محمد منصور وهو واحد من الثلاثة ولكنى اعتمدت على أنه واقف معنا وعرف الى اين تتجه رؤية رئيس الشركة ( انا عارف ان المهندس شعيرة لا يمكن ابدا أن يكذب وكذلك المهندس كامل بدالوهاب وايضا السيد محمد منصور ومستعد للمواجهة معهم ) ثم كانت قمة الاستهتار من رئيس القطاع القانونى بتحويل التحقيق الى النيابة الادارية بناءا على طلبى و رفضى ان يجرى التحقيق معى بمعرفة القطاع ، وهذا الكلام كله كذب و افتراء و تدليس على النيابة و تضيع وقتها فى موضوع قد انهاه المهندس شعيرة ودليل على ذلك أنه تم التحقيق معى من قبل القطاع القانونى بعد ذلك مرتين امام الاستاذه ناهد عبدالسلام و الاستاذ هشام و برضة فى مذكرات من قطاع الامن ، وسوف اطلب شهادة المهندس شعيرة امام النياية التى اعلم علم اليقين انها سوف ترد الى كل ذى حق حقة و كذلك المهندس كامل والسيد محمد منصور و كذلك عمل بلاغ فى المذكرة المزوره التى تم مجازاتى بسببها و المستفيد الاول من تزويرها منصور نوار وكذلك سوف اتقدم ببلاغ الى سيادة النائب العام ضد منصور نوار بسبب قيامة بتحريض حمدى انور مدير ادارة الامن للتحريض على قتلى و ذلك بأبلاغ اهالى عين الصيرة عنى بأنى السبب فى أزالة التعديات التى قاموا بها على سور القطاع وقال بالنص خلى واحد يغزه مطوة و نخلص منه وعندنا شهود على ما قاله بخلاف من كان حاضر من رجال امن الشركة الشرفاء المستعدون للشهادة
Advertisements