التحرش بالقيادات العمالية بغزل المحلة

التحرش بالقيادات العمالية بغزل المحلة

 

البلطجية تحرشوا بالقيادات بتعليمات عليا

 

 اتصال تليفونى من أحد القيادات العمالية من داخل الشركة الى مركز آفاق اشتراكية بالمحلة : الحقوا اعتدوا على العطار وأمل ووداد وهم الآن متوجهين الى شرطة قسم ثان لعمل محضر بعد تعثر عمل شكوى فى الشئون القانونية لان الاعتداء تم داخل الشركة خاصة وان الشئون القانونية تحقق مع كل من / القادة/ جهاد طمان و محمد العطار و كريم البحيرى و طارق أمين بتهمة الادلاء بتصريحات لوكالات الانباء والصحافة المستقلة … كما ان المفوض العام للشركة قام بنقل العطار من الوردية النهارية الى العمل ورادى بغزل 8 وقام بنقل كلا من محمد أحمد ربيع من التصدير الى غزل 2 ورادى ، ومحمد احمد عبدالله من التصدير الى غزل 3 ورادى بسبب قيادتهم لتظاهرة الخميس الماضى على ان ينفذ النقل اعتبار من السبت 1/11/2008 هذا وقد علمنا ان القائد العمالى كمال الفيومى قد منع بالقوة من قبل عدد من البلطجية للدخول الى العمل صباح 30/10 لمنعه من مشاركة العمال وقفتهم الاحتجاجية ولم يرد للمدونة هل قام بتقديم بلاغ بذلك ام لا…… المهم:

 

منذ الساعة الثانية من بعد ظهر السبت 1/11/2008 وحتى السابعة مساء وكلا من القائد العمالى / محمد العطار ، والقائدة / وداد أحمد ، والقائدة / أمل أحمد …. وهم يحاولون باستعمال ابسط حق قانونى لهم وهو ” تقديم بلاغ وعمل محضر شرطة ضد المواطن / فؤاد عبد العليم حسان وآخرين … الا أن مسئولى الداخلية بقسم ثان المحلة  تعمدوا تعطيل تقديم البلاغ بحجج عديدة منها انتظروا هناك احد مفتشى الداخلية بيمر ، وإخرى اذهبوا الى نقطة الشركة هى المسئولة عن عمل المحضر ، ويذهب القيادات العمالية لقسم شرطة الشركة ونحن وعدد من العمال ومحامى الحريات بالمحلة / اسامة غزالى فنفاجأ بأمين شرطة ينتظرنا عند المدخل ليبلغنا اسف ضابط النوبتجى بقسم ثان ويقول اذهبوا اليه هو بانتظاركم … نرجع الى هناك ” ونحن فى ذهننا ما يحاولون تدبيره .. يتفضل الضابط ببطأ شديد بالبدأ فى كتابة المحضر من خلال الشكوى التى قدمها الاستاذ اسامة غزالى محامى العمال والتى تتلخص فى ان كلا من محمد محمد العطار ، و وداد أحمد درويش ، وأمل احمد السعيد قد تعرضوا صباح السبت اثناء دخول كلا منهم الى العمل كلا من بوابته وفى مواعيد متقاربة للاعتداء عليهم والتحرش بهم وسبهم ومحاولة تمزيق ملابس السيدة/ أمل السعيد القائدة العمالية المعروفة من قبل عدد من العمال منهم  ثلاثة من العمال معروفين احدهم كان من قادة اضراب 2007 وتم انحيازه للاداره والامن حسب قول العمال … تم الاعتداء بصورة وكأنها خناقة .. ولكن العمال اكتشفوا الخدعة وأنقذوا العمال القادة خاصة بعد ان قال احد المعتدين احنا واخدين الضوء الاخضر من فوق !!! قالت أمل لاحد ضباط أمن الشركة المتواجدين اثناء الاعتداء عليها : انت واقف تتفرج انا حطلب شهادتك .. فقال لها : انا لم أشاهد الزحمة منعتنى من المشاهدة !!!!!! ولكن كان هناك شرفاء من العمال كثيرين تقدموا للشهادة … اختار المحامى منهم ثلاثة فقط ” القائد العمالى / وائل حبيب ، والقائد العمالى / طارق أمين .. واحدى العاملات الجدعات ” … وبعد ان انتهى الضابط من نقل الشكوى بمحضره وقبل اخذ اقوال مقدمى الشكوى استأذن للذهاب الى رئيس المباحث …. وطال غيابه ولما عاد قال انتظروا رئيس المباحث قادم وطال الانتظار فذهب محامى الحريات لرئيس المباحث … فقال : اصل البيه المأمور قال انتظرونى لما احضر .. طب ياعم المباحث البيه جاى امتى … قال جاى الساعة ثمانية .. وهنا قال المحامى كفاية كده … لقد تأكدنا من أسباب تعطيلكم لنا والتى كنا نشك فيها .. يالا يارجالة ( يقصد وداد وامل والعطار) وما المانع مش عم عطية قال قبل كده على عاملات المحلة ” وعملوها عاملات المحلة الرجالة ”

 المهم… قام العطار ومعه العاملات الرجالة بارسال فلكس لوزير الداخلية يخبروه فى ماحدث من رجالته .. ثم ذهبوا والمحامى ونحن بصحبتهم الى وكيل نيابة ثان المحلة الذى استقبلهم بالترحاب واستمع للمحامى الاستاذ/اسامة غزالى …. وأشر لهم باللازم ….. والى جولة اخرى صباح الاحد 2/11/2008 بمجمع محاكم المحلة ثم نعود اليكم لنستكمل الحدوتة .. ونقول لكم حلوة ولا………

 

 

 

 

 

 

Advertisements