فى مثل هذه الايام يمر عام على انتفاضة ” عمال المحلة “

فى مثل هذه الايام يمر عام على انتفاضة ” عمال المحلة “

فى مثل هذه الايام يمر عام على انتفاضة ” عمال المحلة “سبتمبر 2007 – رمضان1428

هذه الانتفاضة التى لو تم دراستها بحيادية تامة لاستخرجنا منها العبر والمواعظ العديدة ولاستفاد منها الباحثين فى كل فروع الابحاث ولتعلم منها الباحثين عن الثقافة فى كل فروع العلوم والمعرفة … هذه الانتفاضة والتى هى امتداد لنضال عمال مصر فى كل المواقع .. هى ايضا لو تعمقنا داخلها من الممكن استخراج ما يمكنا احداث التغير المنتظر بقيادة العمال .. لو تم دراستها لامكننا ان نكتشف كيف يكون القائد الحقيقى .. وكيف يتحول العامل من عامل “بيمشى جنب الحيط ” كما يدعون الى عامل مثقف وواعى يربط مابين ما هو اقتصادى وسياسي .. وكيف ايضا تستطيع ان تكتشف مبكرا البعض التى سيطرت عليه الشهرة فيصبح عبدا لها وبالتالي يصبح عبدا للمباحث والمسئولين !! هؤلاء العمال والذين غى غالبيتهم هم من اصول فلاحية يمكنهم ان يتعلموا من المثقفين اصول السياسة واهمية الربط بينها وبين حياته الاجتماعية والاقتصادية .. وفى المقابل يمكن لهؤلاء العمال ان يعلموا المثقفين واهل السياسة كيفية العمل الجبهوى وفنون الاضراب والاعتصامات بل يمكنهم ايضا لو اتيحت لهم الفرصة دون المزايدة عليهم ان يقودوا العصيان المدني العام الذى يصل بنا الى التغير المنشود الذى يطيح بالفساد والديكتاتورية ودعاة الجهل ويردوا على من يدعى بيوسف البدرى الذى قال فى عدد صوت الامة ( 1/9/2008 ) ان العمال ما ينفعوش وطالب باستبعادهم من البرلمانات !!!!

تحية حب وتقدير للمرأة العاملة وأطفالها الذين شاركوا فى الانتفاضة وناموا فى الخيام … تحية للعمال الذين ابتدعوا وسائل تحصنهم وتحميهم من اى تدخلات خارجية والذين احاطوا شركتهم بالحماية ووسائل الامان … تحية اعزاز وتقدير للقيادات التاريخية داخل غزل المحلة وللقيادات الشابة الجديدة التى ابدعت ولم يرهبها التهديد ولم تلتفت للترغيب على حسلب زملائها … تحية لكل العمال والعاملات الذين اكتشفوا المتخاذلين الذين ارتموا فى احضان المسئولين والمباحث … تحية لكل من ساهم وسيساهم من اجل ان يعلوا صوت العمال دون مزايدة عليهم …. تحية حب وتقدير لهذا الشاعر الجميل الذى نقلت عن مدونته الشعر التالى لاهديه الى زملائى وابنائى من عمال وعاملات المحلة ولكل عمال مصر …. .

المســـحراتى: اللـــه يا عمــــال المحــــلة

المسحراتى :

شعر : عبد المجيد راشد

الله يا عمال المحلة

مسحراتى

بصرخ ليلاتى

على طبلة صوتها

آنين ناياتى

أصحوا و فوقوا

لكل آتى

أوجاعنا جارحة

و دموعنا سارحة

أوضاعنا شارحة

من غير ما هاتى

الريحة من بحرى وهله

الله يا عمال المحلة

السكة مهما تكون بعيد

و الظلم مهما يكون شديد

و العتمة مهما تكون غميقة

انتوا الحقيقة

انتوا العلامة المضيئة

انتوا الأمانى البريئة

مهما الألم يشتد

مهما الدروب تنسد

انتوا النضال و بجد

عمال يحدّوا الحد

نضالكو معنى للوطن

منقوش فى صفحات الزمن

اضرابكو اول خطاوى الطريق

صمودكو قشة للغريق

يولد فى روحنا المقاومة

لليل فاجر غميق

ما يعرف دين و لاملة

الله يا عمال المحلة

يا صوت ضمير الناس

يا اللى هزمتوا المذلة

و نظام بلا احساس

العمر واحد

و الرب واحد

و لا تقدر ع الأيادى المتوحدة

جيوش متعددة

و ما يقدر على العمال

لا عميل

و لا ذليل

ولا عويل

و لا محتال

و لا اللى باعوا الوطن

بخيانة و مذلة

الله يا عمال المحله

رفعوا رايات النصر

نفخوا فى روحك يا مصر

و علمونا الدرس

درس المقاومة البليغ

و سابونا نكتب نصيغ

نتعلم ازاى

تعود الحقوق

و ازاى نرم الشقوق

و ازاى نبل الحلوق

من بعد العطش و الجوع

و هسهسات الدموع

وقلبنا الموجوع

درسك بليغ يا محلة

من بعد قهرة و ذلة

وقفة جموعك طريق

لشعب مصر الغريق

السكة واضحة و بسيطة

الكل يتجمع

فى يوم معلوم

ضد العصابة الجبانة

اللى حكمانا

و نهبانا

و سرقانا

و حبسانا

و قهرانا

باعوا أرضنا و سمانا

نظام عمالة و مهانة

على دمنا اتسلى

الله يا عمال المحلة

صحيتوا فينا العناد

فى فروعنا و الأوتاد

مسحراتى بطول البلاد

اصرخ ليلاتى

اصحوا و فوقوا

لكل آتى

رمضان كريم

شهروعظيم

فيه العظات

و المعجزات

و الانتصار

الفجر لازم يولد نهار

و الصبح مولود من نور و نار

مسحراتى

و فى انتظار

الأمة ترفع

راية انتصار

رمضان كريم

يا نايم اصحى

وحد الرزاق

فجر السبت

29 سبتمبر 2007م

17 رمضان 1428هـالأخوة الأعزاء :

شاركتنا أختنا الأعز الأكرم البلغ د. حنان فاروق فرحة انتصار عمال المحلة بتلك الأبيات المعبرة الرائعة :

مسحراتي منقراتي
ع الطبلة يعلا غنا آهاتي
فرحة وعزومة
يقوموا قومة
على دموعنا وحزن شاب
رجع زمانّا..عاد الشباب
صقور محلة فى الصبح هلّه
تقول وتصرخ ماحناش كلاب
احنا الأماني واحنا الأغاني وبسمة رجعت من الغياب..
طول مانتوا فيها يابدور بتضوى ماهيش سفيهة ماهيش عذاب..
الصوت بيعلا والفرحة تعلا تلمع عيونّا بعد انتحاب…
حنمشي فيها تاني بشجاعة..
يعود بانيها يرمي اللكاعة
ونقول دي رجعت م الشمس طلعت تزرع حياتنا فرحة جبال
ناس قبل منا قالوا فى الامثال
من خاف مايقولش ومن قال مايخافش
وانتوا ماخفتوا حتى وقف الحال..
وانا صنعتي مسحراتي فى البلد جوال..
حبيت وداريت كما العاشق ليالي طوال
وكل شبر حتة من بلدي حتة من كبدى حتة من مواااااااااااااااااال
…………… د. حنان فاروق

كما شاركنا أخونا المبدع الرائع محمد وجدى فرحتنابإنتصار عمال المحلة بتفاعله بتلك الأبيات

مسحراتي منقراتي
في البلد جوال
الثورة دربي
والمشي على دربي
وانا صنعتي منبهاتي
للي ما ينقال
يا مصري ياللي
في الديار ساكن
لا تقبل الذل
للظلم لا تساكن

قوم انتفض
واصرخ بعلو الصوت
قول للكلاب اللي
عماهم الجبروت
دي بلدي جدي فيها
كان مولود
وبنيتها بدمايا من عهد
عاد وثمود

مش هاتركك تنهبها
حتى لو بالموت

وانا صنعتي مسحراتي
في البلد جوال
حبيييييييييييت ولفييييييييييت
كما الثاااااااااااااير
ليااااااااااااااااالي طواااااااااااااال

*****

السعي للإضراب
هالل على الأعتاب
والكل بينادي
يا ثورة
دقي الباب

دي ليالي ثورة
دروبها حمرة
يحييها دمي
ودم عمي
لجل البلاد
تصبح بلادي
يسكنها ابني
وولاد ولادي

******
وكل شبر حتة من بلدي حتة من كبدى حتة من موااااال

…………… محمد وجـــدى

كما شاركنا أخى الأحب الأشعر الأنبل / على إبراهيم بتلك الأبيات :

يا فلاحينها وعمالها
انتوا املها
يا شمسها اللي هتمحي الليل
يا شيالين كل حمولها
………..على إبراهيم

Advertisements